The40kg

خمسة تطورات صحية لاحظتها بعد مرور شهرين من التمارين والنظام الغذائي الصحي

خمسة تطورات صحية لاحظتها بعد مرور شهرين من التمارين والنظام الغذائي الصحي

كثير من الناس سألتني “كم من الوقت استغرقت لملاحظة التغييرات الصحية على جسمك بعد التمرين؟”.

هل تعلم أنني بدأت في ملاحظة فوائد التمارين منذ بداية ذهابي للنادي الرياضي لأول مرة؟

طبعاً لم ألاحظ جميع التطورات في الوقت نفسه، لكني بدأت ألاحظ بعض التغييرات خاصة بعد مرور شهرين من التمرين.

وفيما يلي خمسة تطورات صحية لاحظتها بعد مرور شهرين من التمارين واتباع نظام غذائي صحي.

1. أصبحت أكثر نشاطاً خلال اليوم خاصةً في العمل، على الرغم من أنني أنام ساعات أقل

حيث أن التمارين الرياضية ساعدت على جسمي على زيادة إفراز هرمون السعادة الإندورفين، مما يزيد من مستويات الطاقة ويحسن الحالة المزاجية بشكل عام.

وأعطت الاستجابات العصبية والكيميائية العصبية الناتجة عن التمارين تأثيراً إيجابياً إضافيًاً على ذهني وقدرتي على التفكير، على الرغم من أنني أنام ساعات أقل.

2. مشكلة الشخير أثناء النوم والتي بدأت العام الماضي، قد اختفت تقريباً

بصرف النظر عن فقدان الوزن وزيادة مستويات الطاقة، فقد ساعدت ممارسة التمارين الرياضية على الحد من مشكلة الشخير بشكل كبير.

بعد تأكيد الطبيب والفحوصات بأنني لا أعاني من مشكلة عضوية تسبب الشخير أثناء النوم ، فقد أكد أن المسبب الرئيسي هو البدانة وقلة الحركة ،

لذلك ساعد فقدان الوزن وممارسة التمارين المختلفة للعضلات في جسدي،

بما في ذلك صدري وساقي وذراعي وعضلات بطني، على انسجام عضلات الحنجرة وحسن من انسيابية التنفس مما أدى الى تقليل الشخيرأثناء النوم لحد كبير حتى اختفت تماما.

3. مشكلة ارتفاع ضغط الدم المفاجئ والتي بدأت العام الماضي أيضا استقرت

ساعدت ممارستي وانتظامي بالتمارين الرياضية في تقليل مشكلة ارتفاع ضغط الدم التي كنت أواجهها منذ فترة، وأعتقد أنها واحدة من أكثر الطرق فعالية لعلاج ارتفاع ضغط الدم.

ولكن إذا كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم، فأنصح أولا بمراجعة طبيب مختص قبل ممارسة أي أنشطة أو تمارين .

حيث أني راجعت الطبيب المختص والذي نصحني بضرورة تقليل وزني وأعطاني الضوء الأخضر لممارسة الرياضة، وهوالأمر الذي ساعد فعلا في استقرار ضغط الدم.

4. تحسن كبير في ألم الظهر وحركة الجسم بشكل عام

إضافةً إلى ذلك، كان التمرين جيداً لظهري ، حيث ساعد التمرين على تقوية وتنشيط عضلات الظهر والأرجل، مما ساعد على تخفيف الحمل على العامود الفقري والألم في أسفل الظهر.

فائدة أخرى لاحظتها بعد التمرين لمدة شهرين هي أن الحركات تساعد أيضاً في ليونة ومرونة المفاصل نوعا ما ( وكأنها عملية تشحيم أو تزييت ) لتصبح أكثر مرونة،

مما أدى إلى تحسين حركة الجسم بشكل عام.

5. تحسن كبير في قوتي البدنية والتحمل

قد لعبت ممارسة التمارين أيضاً دوراً هاماً في بناء والحفاظ على قوتي البدنية والتحمل.

حفز رفع الأثقال بناء العضلات خلال الشهرين الأخيرين،

وذلك لأن التمرين يساعد في إطلاق الهرمونات التي تعزز قدرة عضلاتي على امتصاص الأحماض الأمينية المستخلصة من الغذاء ،

مما يزيد من نمو العضلات والاستشفاء ويقلل من الإصابات.

ومع تقدمنا في العمر، نبدأ في فقدان المزيد من العضلات وفعاليتها، مما يؤدي إلى الإصابات والإحساس بالعجز.

لذلك تعتبر ممارسة التمارين الرياضية وتمارين المقاومة تحديدا أمر أساسي في منع فقدان العضلات والحفاظ على القوة والتحمل خاصة مع تقدم العمر.

بعد التمرين لمدة شهرين، أصبحت حياتي اليومية أكثر راحة. حيث أني الآن قادر على صعود السلالم بسهولة دون التلهف بعد الطابق الثاني،

ويمكنني المشي بشكل مريح إلى المتجر الذي يبعد 15 دقيقة عن المنزل.

وفضلا من الله أصبحت حياتي الآن أسهل وأكثر سعادة مقارنة بما كانت عليه قبل شهرين.

هل تحتاج الى مساعدة ؟

إذا كنت تعاني من زيادة الوزن أو كنت تعاني من السمنة، فيمكنني مساعدتك.

نظراً لأنني واجهت تحديات مماثلة تواجهها، فيمكنني مساعدتك على التغلب والنجاح بإنقاص الوزن كما فعلت.

كل ما عليك فعله هو الاتصال بي وسأكون سعيداً جداً لمساعدتك.

تواصل معي

اكتب تعليقاً

تابع @the40kg

النشرة البريدية

اشترك في المجموعة البريدية لتصلك آخر المستجدات وإصدارات المقالات الجديدة، مع نصائح واستراتيجيات فعالة لخسارة الدهون.

تابع الرحلة على الانستغرام