The40kg

لماذا قررت أن أتغير؟ جرس الإنذار الأخير

لماذا قررت أن أتغير؟

بعدما وصلت لوزن ال 125 كجم ، تراكمت علي مشاكل صحية لم تظهر أعراضها في السابق

منها ارتفاع مفاجئ لضغط الدم ، ظهور حالة من الشخير المرتفع أثناء النوم

بالإضافة إلا مشكلة آلام أسفل الظهر التي كنت أعاني منها منذ سنوات طويلة

جرس الإنذار الأخير !

في يوم من الأيام قررت أن أراجع أكثر من طبيب في نفس اليوم لفحص كل هذه المشاكل

و بعد الفحوصات والتحاليل تبين أن ولله الحمد لم يكن هنالك أي مشكلة عضوية

غير أن جميع الأطباء أجمعوا على نفس الإجابة:

“لأازم تنزل وزنك ، وتتحرك أكثر ، وتلعب رياضة”

كانت بالنسبة لي كجرس الانذار الأخير ولابد من اتخاذ القرار والتنفيذ فورا

وعندما راجعت نفسي وأسلوب حياتي بشكل عام ، أدركت ثلاثة أشياء مهمة:

1.   إن زيادة وزني هي السبب الجذري لمشكلاتي وقيودي

حيث كان لزيادة وزني العديد من التأثيرات السلبية ، إن كان على الصعيد الصحي أو الأسري أو حتى العملي والدراسي

فكانت السبب الرئيسي لمشاكلي الصحية ، وقيودي التي تعيقني من التقدم في حياتي ، حيث جعلتني غير قادر على إنجاز وإكمال أبسط المهام، حتى وإن كانت تتطلب جهد بدني بسيط

2.   إذا لم أعتني بجسدي الآن، فلن يعتني بي مستقبلاً

إذا كنت في بداية الأربعين من عمري ولدي العديد من المشاكل الصحية وتشكو بنيتي الضعف والعجز والكسل وقلة الهمة.

فما بالك ان استمر الحال لعشرة أو عشرين سنة مقبلة ؟

أرعبني كثيرا هذا الكلام ، وجعلني أفكر جديا بمستقبلي ،

إذا كنت أرغب في العيش بصحة جيدة تغنيني عن حاجة الناس ، فأنا بحاجة ملحة إلى إجراء بعض التغييرات الأساسية في نمط حياتي.

لأتجنب خطر تدهور صحتي أكثر أو الإصابة بالعديد من الأمراض المرتبطة بتقدم العمر.

3.   إذا لم أحب نفسي، فسيكون من الصعب جداً أن أحب أي شيء آخر

الحب ممكن ترجمته بالاهتمام والرعاية والسعي لجلب كل ماهو خير لمن نحب ودفع كل ما فيه ضرر عنه

وذلك لا يمكن تحقيقه من غير توفر الاستعداد والطاقة والقدرة على القيام بذلك.

فإذا لم أحب نفسي ، فلن أهتم بها وأرعاها ، وسأجعلها آخر الأولويات.

وبالتالي من الممكن أن تتدهور صحتي وتسوء الأمور من كل النواحي.

ومع تدهور الحال ، يفقد الإنسان الطاقة والقدرة للقيام بأشياء كثير ،

وأهمها الطاقة والقدرة على العطاء وحب من يهمنا أمرهم.

لذلك اقتنعت بأني إذا لم أحب نفسي، فسيكون من الصعب جداً أن أحب أي شيء آخر

إذا كنت تعاني من زيادة الوزن أو كنت تعاني من السمنة، فيمكنني مساعدتك.

نظراً لأنني واجهت تحديات مماثلة تواجهها، فيمكنني مساعدتك على التغلب والنجاح بإنقاص الوزن كما فعلت.

كل ما عليك فعله هو الاتصال بي وسأكون سعيداً جداً لمساعدتك.

تواصل معي

اكتب تعليقاً

تابع @the40kg

النشرة البريدية

اشترك في المجموعة البريدية لتصلك آخر المستجدات وإصدارات المقالات الجديدة، مع نصائح واستراتيجيات فعالة لخسارة الدهون.

تابع الرحلة على الانستغرام